تتخذ العطاءات الخيرية في جمعية المواساة أشكالاً عديدة، ولعل أبرزها السعي لتأمين عمل خيري مستدام، تأكيدا على تأثيره الإيجابي على حياة الأفراد والمجتمعات، وأقسام الجمعية المتنوعة تلبي نداء العطاء.

يأتي رمضان جالبا معه الخير، ليرسم البسمات على الوجوه ويتسابق أهل الخير لتقديم يد العون، فتستعد جمعية المواساة لتأدية رسالتها الخيرية في رمضان الإحسان، رمضان التكافل الاجتماعي، رمضان التآزر الإنساني، عبر عدد من الانشطة التي حرصت على مدار السنين على أن تكون ملائمة وشهر البركة والرحمات، لا سيما موائد الرحمن حيث تقدم الوجبات الساخنة المعدة في مطبخنا الصناعي بشكل يومي لحوالي 210 عائلة متعففة تصل الى مكان اقامتهم في احيائهم المتواضعة، وتنظم الإفطارات الجماعية في باحة الجمعية التي تتحول الى عرس للخير والعطاء.

هي رسالة العمل الخيري المستدام، هي رسالة جمعية المواساة.